رغم تصدّع “الردع المتبادل” إسرائيل وحزب الله يتجنبان الحرب !

قال أحد الخبراء الاسرائيليين إن جماعة حزب الله الشيعية "اصبحت أكثر استفزازية وتظهر المزيد من الاستعداد للعودة إلى الواقع الذي كان قائما قبل عام 2006".

عندما انتهت الحرب بين إسرائيل وحزب الله قبل 16 عامًا ، أصيب الطرفان بالندوب والردع.

أسفرت الحرب التي اندلعت في صيف عام 2006 عن مقتل أكثر من ألف لبناني يعتقد أن معظمهم من المدنيين. ألحقت القوات الإسرائيلية أضراراً جسيمة بالبنية التحتية في لبنان ، واحتاجت إلى سنوات للتعافي. قُتل أكثر من 160 إسرائيليًا ، معظمهم من الجنود. يُعرف الصراع في إسرائيل باسم حرب لبنان الثانية ، وفي لبنان باسم حرب تموز.

يُعتقد الآن أن حزب الله قد طور قدراته ، مما يجعل الحرب الآن باهظة الثمن بالنسبة لإسرائيل. وتُظهر الأحداث الأخيرة أن حزب الله يعزز حضوره تجاه إسرائيل ، مما يدل على قدرة على الردع، التي كانت موجودة منذ أكثر من عقد.

ساريت زهافي ، ضابط المخابرات العسكرية الإسرائيلية السابق ومؤسس مركز ألما للبحوث والتعليم ، المتخصص في التحديات الأمنية الإسرائيلية على حدودها الشمالية قال لجيروزاليم بوست: “هناك تغيير في سياسة حزب الله”.
قال ساريت زهافي ، ضابطة المخابرات العسكرية الإسرائيلية السابقة ومؤسس مركز ألما للبحوث والتعليم ، المتخصص في التحديات الأمنية الإسرائيلية على حدودها الشمالية: “هناك تغيير في سياسة حزب الله”.
مضيفاً “إنهم يظهرون تواجدًا أكبر على الحدود ، وهم أكثر استفزازًا وبشكل عام يظهرون مزيدًا من الاستعداد للعودة إلى الواقع الذي كان موجودًا قبل عام 2006.”

تعتبر إسرائيل المنظمة “أخطر عدو لها”. وُيقِّدر ضباط المخابرات الإسرائيلية أن حزب الله جمع حوالي 150 ألف صاروخ غير موجه بمساعدة إيرانية، ومن المرجح أن تواجه أنظمة الدفاع الجوي الإسرائيلية-متعددة الطبقات- ، والتي تعتبر متطورة للغاية ، صعوبة في صد وابل من آلاف الصواريخ يومياً في حالة نشوب حرب مع حزب الله.

ويعتقد أيضا أن المنظمة المسلحة قامت بتحسين قدراتها الصاروخية الدقيقة في السنوات الأخيرة. ويعتقد أن سلاح الجو الإسرائيلي وراء مئات الضربات التي استهدفت هذا المشروع. ومع ذلك ، يبدو أن النجاح محدود ، ويعتقد على نطاق واسع أن ترسانة الصواريخ الضخمة لم تمس.

قال زهافي “لم تتخذ إسرائيل بعد قرارا بشن هجوم عسكري كبير ضد قدرات حزب الله”.

تقلبت التوترات بين الجانبين على مر السنين. في وقت سابق من هذا الشهر ، أسقط الجيش الإسرائيلي ثلاث طائرات مسيرة تابعة لحزب الله دخلت المجال الجوي للبلاد.

يوم الأربعاء المنصرم، ألقى زعيم حزب الله السيد حسن نصر الله خطابا متلفزا حذر فيه إسرائيل من أن الطائرات المسيرة هي “بداية متواضعة”. كان نصر الله يُدخل نفسه بقوة كلاعب رئيسي في المفاوضات الجارية بين إسرائيل ولبنان على حدودهما البحرية المتنازع عليها وبوساطة اميركية.

تم إسقاط الطائرات المسيرة بالقرب من حقل غاز إسرائيلي في البحر الأبيض المتوسط ، في المنطقة المتنازع عليها حسب لبنان

وتقول إسرائيل إن الحقل يقع في مياهها الاقتصادية.
وهدد نصر الله “سنقلب الطاولة في وجه العالم”. ألقى “خطابه العدواني” عندما التقى الرئيس الأمريكي جو بايدن بمسؤولين إسرائيليين في القدس.

رد فعل إسرائيل على الأحداث على مدار السنوات كان منضبطًا ، مما يشير إلى عدم الرغبة في تصعيد الموقف.
يواجه لبنان حاليًا أسوأ أزمة اقتصادية على الإطلاق. ضعف نصر الله وحزب الله سياسيا. ينظر الكثيرون في لبنان إلى التنظيم المتشدد على أنه جزء من الطبقة الحاكمة الفاسدة التي أغرقت البلاد في حالة إفلاس.

قال الدكتور إيال بينكو ، أستاذ في قسم الدراسات السياسية بجامعة بار إيلان وخبير في الاستراتيجية والاستخبارات العسكرية: “في خضم الفوضى في لبنان ، يحاول حزب الله ضمان استمراره السياسي”

عسكرياً، نمت قوة حزب الله منذ عام 2006، وبالإضافة إلى ترسانة الصواريخ ، يعتقد أن الحزب لديه أكثر من 100 طائرة بدون طيار. كان حزب الله يقاتل إلى جانب نظام الأسد في الحرب الأهلية في سوريا. بعد أن اكتسب شعبية في لبنان بسبب معارضته لإسرائيل، تراجعت شعبية حزب الله بسبب تورطه في سوريا.

منذ عام 2011 ، أرسلت المنظمة آلاف النشطاء للمساعدة في استقرار نظام الرئيس بشار الأسد.
قال بينكو: “جندي حزب الله العادي هو أكثر خبرة وتدريبًا بكثير من الجندي الإسرائيلي العادي”. حزب الله جيش منظم بدرجة عالية. لا تستطيع إسرائيل أن تتحمل حرباً مع حزب الله ، ستكون الخسائر هائلة. إن قوة حزب الله النارية مهمة للغاية. واعتبر بينكو “ليس من الواضح على الإطلاق ما إذا كانت إسرائيل ستكون قادرة على التعامل معه”.

يعتقد أن لدى المنظمة ما يصل إلى 50 ألف جندي. لقد فقدت الآلاف منهم في سوريا.
ولكن بواسطة الدعم الإيراني المستمر ، يمكن لنصر الله أن يختبر باستمرار حدود إسرائيل.

ومع ذلك ، فإن نصرالله حريص على العمل ضد إسرائيل بطريقة تقلل من إمكانية إشعال صراع شامل، هو محدود بسبب الضعف السياسي لتنظيمه في لبنان.

واعتبر بينكو: “رغم عدم تضرر قدرتها على استخدام قوتها ، لكن شرعيتها في القيام بذلك داخل لبنان تتضاءل”.

فقد أعرب رئيس حكومة تصريف الاعمال اللبناني نجيب ميقاتي عن استيائه من قرار حزب الله إدخال نفسه في النزاع البحري عبر إرسال طائرات مسيرة.


يُعتبر جيش إسرائيل هو الأقوى والأكثر حداثة في الشرق الأوسط. لعبت مشاهد الأحياء المهدومة في العاصمة اللبنانية بيروت دورًا رئيسيًا في التأثير الرادع تجاه حزب الله على مدى السنوات الـ16 الماضية.
قال بينكو: “لقد نجحت إسرائيل في ثني حزب الله عن الدخول في حرب”.
لا يزال نصرالله يقضي معظم وقته في الاختباء متوجسا من اغتياله من قبل اسرائيل.
منذ حرب عام 2006 ، وقعت حوادث عنف متفرقة بين حزب الله وإسرائيل على طول الحدود. لم يتصاعد أي منهم أكثر ، لكن هذه مسألة وقت فقط.
بقدر ما تخدم براعة إسرائيل كرادع ، يلعب دور حزب الله الإقليمي ومكانته المحلية دورًا أكبر في منع الحرب.
وبحسب زهافي ، فإن الوضع في لبنان ما هو إلا أحد العوامل التي تقيد حزب الله حاليًا.
واوضح: “إيران مهتمة بإثارة التوترات على طول الحدود ، وتفعل ذلك بعناية”. لكننا نرى أيضًا ضعفًا أمريكيًا بينما يقوم نصر الله بتوجيه التهديدات بينما يزور بايدن المنطقة.


إن الحرب في أوكرانيا والقدرة الروسية على الالتفاف على العقوبات الدولية تخضعان أيضًا لمراقبة دقيقة من قبل نصر الله ورعاته في طهران.
تُظهر التجارب السابقة ، وتحديداً الظروف التي أدت إلى اندلاع الحرب بشكل مفاجئ في عام 2006 ، أن الأمر قد يستغرق حادثة واحدة فقط لإشعال حرب كبرى. يبدو أن حزب الله يخوض مخاطر محسوبة.
أفاد سكان في شمال إسرائيل بوجود متزايد مرئي لبؤر حزب الله الاستيطانية على الحدود. في أعقاب حرب 2006 مباشرة ، لم يكن هذا هو الحال. في السنوات الأخيرة ، أقام الجيش الإسرائيلي حاجزًا رئيسيًا على طول الحدود مع لبنان يتضمن أنظمة مراقبة متطورة.
وقال زهافي “احتمال المواجهة آخذ في الازدياد مع تزايد الاحتكاكات”. “حزب الله ما زال يتفهم تكلفة الحرب ، لكنه يعتقد أن الإجراءات التي يقوم بها الآن لن تؤدي إلى حرب ، معتقدًا أن هذا لا يشكل مخاطرة فعلية”.
في غضون ذلك ، يواصل الطرفان الاستعداد لمواجهة مستقبلية ستكون تكلفتها بلا شك باهظة لكليهما.

جنرال إسرائيلي : الانتصار على حزب الله لن يكون دون حرب بريّة .. مكلفة جداً

مع تصاعد التوتر الأمني والعسكري الإسرائيلي في الجبهة الشمالية مع لبنان، حذرت أوساط عسكرية من نشوب مواجهة قتالية وشيكة بسبب الخلاف حول حقول الغاز في البحر المتوسط، والنزاع الناشب حول ترسيم الحدود البحرية، وسط إطلاق تهديدات متبادلة بين الجانبين في الآونة الأخيرة.


تأتي هذه المخاوف الإسرائيلية مع مرور الذكرى السنوية السادسة عشرة لاندلاع الحرب الإسرائيلية اللبنانية الثانية في مثل هذه الأيام من عام 2006، حين تم اختطاف جنديين إسرائيليين، واستمرت الحرب 34 يوما، سقط فيها 165 جنديا ومستوطنا إسرائيليا، وما زالت ذكراها تشكل حالة من “كي الوعي” للإسرائيليين.

https://googleads.g.doubleclick.net/pagead/ads?client=ca-pub-6831848996847337&output=html&h=345&adk=2132810679&adf=4126490214&pi=t.aa~a.540567140~i.18~rp.4&w=414&lmt=1657829545&num_ads=1&rafmt=1&armr=3&sem=mc&pwprc=6576306282&psa=1&ad_type=text_image&format=414×345&url=https%3A%2F%2Fm.arabi21.com%2Fstory%2F1449988&fwr=1&pra=3&rh=320&rw=384&rpe=1&resp_fmts=3&sfro=1&wgl=1&fa=27&dt=1657829545198&bpp=2&bdt=1385&idt=-M&shv=r20220707&mjsv=m202207070101&ptt=9&saldr=aa&abxe=1&cookie=ID%3D9bea2b127a08221c-22949fcb49d400e7%3AT%3D1657829544%3ART%3D1657829544%3AS%3DALNI_MbCsnFxTxSYOg_qb2M90pZLAoG-rg&prev_fmts=414×345%2C0x0&nras=2&correlator=742231271706&frm=20&pv=1&ga_vid=755093070.1657829545&ga_sid=1657829545&ga_hid=549502072&ga_fc=1&u_tz=120&u_his=1&u_h=896&u_w=414&u_ah=896&u_aw=414&u_cd=32&u_sd=2&adx=0&ady=1274&biw=414&bih=721&scr_x=0&scr_y=0&eid=44759875%2C44759926%2C44759837%2C44766067%2C21066433%2C42531606%2C31062930&oid=2&pvsid=551873817052343&tmod=428048369&nvt=1&ref=https%3A%2F%2Ft.co%2F&eae=0&fc=384&brdim=0%2C0%2C0%2C0%2C414%2C0%2C414%2C896%2C414%2C721&vis=1&rsz=%7C%7Cs%7C&abl=NS&fu=128&bc=31&ifi=3&uci=a!3&btvi=1&fsb=1&xpc=qLjgEHfLyd&p=https%3A//m.arabi21.com&dtd=13


الجنرال آيال بن رؤوفين نائب قائد المنطقة الشمالية السابق علّق على الحملة العسكرية المستقبلية، بقوله إن “الجيش يجب أن يكون مستعدًا لشن هجوم شامل في الجو والبحر، مع التركيز على العمليات البرية، خاصة مع هذه الذكرى السنوية للحرب، التي أنهيتها بإحساس سيء شديد للغاية من قبل القيادة العسكرية والسياسية، وهناك شعور مخيف في أوساط الإسرائيليين بأن أي حرب قادمة قد تندلع، وبأسرع وقت ممكن، ولكن دون توفر حالة من الجاهزية لدى الجيش”.


وأضاف في حوار نشرته صحيفة معاريف، ” أن “مرور هذه الذكرى السنوية للحرب الثانية تتزامن مع ما تعيشه الأصعدة العسكرية والسياسية اليوم ، لقد ظننا حينها أنه من الممكن كسب الحرب بالنار فقط، دون مناورة، ودون استخدام كل القوة، ولذلك استمرت أكثر من شهر، واليوم يتوجه عدد من الجنرالات إلى رئيس الأركان للسماع منه كيف يرى الحرب القادمة مع لبنان، ومعرفة كيفية عمل القيادة الشمالية، لكن الأهم أن الجيش يجب أن يكون مستعدًا لحملة سريعة للغاية”.

https://googleads.g.doubleclick.net/pagead/ads?client=ca-pub-6831848996847337&output=html&h=345&adk=2132810679&adf=2112875551&pi=t.aa~a.540567140~i.22~rp.4&w=414&lmt=1657829545&num_ads=1&rafmt=1&armr=3&sem=mc&pwprc=6576306282&psa=1&ad_type=text_image&format=414×345&url=https%3A%2F%2Fm.arabi21.com%2Fstory%2F1449988&fwr=1&pra=3&rh=320&rw=384&rpe=1&resp_fmts=3&sfro=1&wgl=1&fa=27&dt=1657829545198&bpp=2&bdt=1384&idt=-M&shv=r20220707&mjsv=m202207070101&ptt=9&saldr=aa&abxe=1&cookie=ID%3D9bea2b127a08221c-22949fcb49d400e7%3AT%3D1657829544%3ART%3D1657829544%3AS%3DALNI_MbCsnFxTxSYOg_qb2M90pZLAoG-rg&prev_fmts=414×345%2C0x0%2C414x345&nras=3&correlator=742231271706&frm=20&pv=1&ga_vid=755093070.1657829545&ga_sid=1657829545&ga_hid=549502072&ga_fc=1&u_tz=120&u_his=1&u_h=896&u_w=414&u_ah=896&u_aw=414&u_cd=32&u_sd=2&adx=0&ady=2095&biw=414&bih=721&scr_x=0&scr_y=0&eid=44759875%2C44759926%2C44759837%2C44766067%2C21066433%2C42531606%2C31062930&oid=2&pvsid=551873817052343&tmod=428048369&nvt=1&ref=https%3A%2F%2Ft.co%2F&eae=0&fc=384&brdim=0%2C0%2C0%2C0%2C414%2C0%2C414%2C896%2C414%2C721&vis=1&rsz=%7C%7Cs%7C&abl=NS&fu=128&bc=31&ifi=4&uci=a!4&btvi=2&fsb=1&xpc=I83Ix5gpgq&p=https%3A//m.arabi21.com&dtd=16


تتزايد التقديرات العسكرية الإسرائيلية أنه في حالة شن هجوم ضد حزب الله، فإنه سيشمل البنية التحتية للدولة اللبنانية بشكل عام، رغم وجود فروقات جوهرية بين حزب الله في عام 2006 وعام 2022، من حيث تنامي قدراته النارية، وقد أخذت تتنامى، وباتت أعلى بكثير وأكثر دقة.


في الوقت ذاته، تؤكد المحافل الاستراتيجية الإسرائيلية أن مرور كل هذه الأعوام على تلك الحرب الصعبة والقاسية، يشير إلى أن الجيش خاض تلك الحرب وفق قواعد حزب الله، وانزلق في معركة، كان للحزب تفوق نسبي فيها؛ ولم يكن بمقدور الجيش أن يحقق النصر منذ البداية، والنتيجة أن الحرب باتت تشكل “فيتنام إسرائيل”، التي حاولت إخضاع “تنظيم عصابات” بواسطة القصف المدفعي والجوي، دون مناورات مكثفة، واستخدمت قواتها بصورة تدريجية متدحرجة، بينما انكسرت الرغبة الشعبية في ظلّ عدد القتلى والمصابين.

https://googleads.g.doubleclick.net/pagead/ads?client=ca-pub-6831848996847337&output=html&h=345&adk=2132810679&adf=2643017972&pi=t.aa~a.540567140~i.26~rp.4&w=414&lmt=1657829545&num_ads=1&rafmt=1&armr=3&sem=mc&pwprc=6576306282&psa=1&ad_type=text_image&format=414×345&url=https%3A%2F%2Fm.arabi21.com%2Fstory%2F1449988&fwr=1&pra=3&rh=320&rw=384&rpe=1&resp_fmts=3&sfro=1&wgl=1&fa=27&dt=1657829545198&bpp=2&bdt=1384&idt=-M&shv=r20220707&mjsv=m202207070101&ptt=9&saldr=aa&abxe=1&cookie=ID%3D9bea2b127a08221c-22949fcb49d400e7%3AT%3D1657829544%3ART%3D1657829544%3AS%3DALNI_MbCsnFxTxSYOg_qb2M90pZLAoG-rg&prev_fmts=414×345%2C0x0%2C414x345%2C414x345&nras=4&correlator=742231271706&frm=20&pv=1&ga_vid=755093070.1657829545&ga_sid=1657829545&ga_hid=549502072&ga_fc=1&u_tz=120&u_his=1&u_h=896&u_w=414&u_ah=896&u_aw=414&u_cd=32&u_sd=2&adx=0&ady=2844&biw=414&bih=721&scr_x=0&scr_y=0&eid=44759875%2C44759926%2C44759837%2C44766067%2C21066433%2C42531606%2C31062930&oid=2&pvsid=551873817052343&tmod=428048369&nvt=1&ref=https%3A%2F%2Ft.co%2F&eae=0&fc=384&brdim=0%2C0%2C0%2C0%2C414%2C0%2C414%2C896%2C414%2C721&vis=1&rsz=%7C%7Cs%7C&abl=NS&fu=128&bc=31&ifi=5&uci=a!5&btvi=3&fsb=1&xpc=Pa6564YPOf&p=https%3A//m.arabi21.com&dtd=18


الخلاصة الإسرائيلية أن الأنباء “السيئة” في نظر الإسرائيليين من هذه الحرب في ذكراها السادسة عشرة مفادها “أننا فشلنا”، لأن الحرب انتهت دون نصر، ودون أن يتمكنوا حتى من مجرد الادعاء به، مما تسبب بتدهور الردع الإسرائيلي، وطرح علامات سؤال حول وجود دولة الاحتلال ذاتها، ودورها في خارطة الشرق الأوسط الجديدة.


بل إن ما صدر من تصريحات عسكرية وسياسية إسرائيلية في ذكرى الحرب يوضح أن الاحتلال يقف بعد هذه الأعوام الطويلة من الحرب، عاجزا حائرا مرتبكا يخشى الحرب الثالثة، بسبب ما يمكن أن يتكبده من خسائر إذا أراد تصفية حساباته مع حزب الله، لأنه لن يكون دون حرب برية، والحرب البرية مكلفة، ومكلفة جداً!